جوائز الإيسيسكو

جوائز التربية

جائزة حمدان – الإيسيسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية للدورة 2018 – 2019
  • كيفية التقدم لجائزة:حمدان بن راشد آل مكتوم – الإيسيسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في العالم الإسلامي
    الدورة الأولى 2018/2019تم إنشاء “جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم – الإيسيسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي” في عام 2017 بدعم من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، وتهدف الجائزة إلى تحفيز وتكريم القائمين على المبادرات التطوعية والأعمال الخيرية في مجال التعليم، وتحديداً من أجل تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي.تمنح الجائزة كل سنتين لثلاثة فائزين من الشخصيات أوالمؤسسات التي أسهمت في تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي. وتصل قيمة الجائزة إلى (300,000) دولار أمريكي. بحيث يحصل كل فائز على درع الفوز ومكافأة قدرها (100,000) دولار أمريكي يتم توظيفها في تطوير العمل الخيري وخاصة دعم المنشآت التربوية. وسوف يتم تحكيم الدورة الأولى من الجائزة خلال عام 2018م ومن ثم الإعلان عن النتائج والتكريم في عام 2019م.

    المؤهلون للتقدم للجائزة:
    يمكن الترشح للجائزة من قبل الهيئات التطوعية والمؤسسات الخيرية والمتبرعين ممن يقدمون خدمات خيرية في مجال تطوير المنشآت التربوية.

    كيفية التقدم للجائزة:
    يمكن تقديم طلبات الترشح للجائزة من خلال طريقتين:
    الترشيح الذاتي: يقوم المرشح بتحرير واستكمال نموذج “استمارة الترشح” وإرساله بعد الاعتماد إلى مقر جائزة حمدان في دبي.
    جهة التزكية: تقوم جهة التزكية بتسمية المرشحين وذلك من خلال استكمال نموذج ” استمارة الترشح”، و إرسال الاستمارات بعد الاعتماد إلى مقر جائزة حمدان في دبي.

    شروط الاشتراك:
    يتم الترشيح الذاتي من خلال نموذج واحد فقط.
    يتم تعبئة استمارة الترشح باللغتين العربية أوالإنجليزية فقط.
    لا تؤخذ بعين الاعتبار استمارات الترشح غير المستوفية للشروط.

    عملية الاختيار:
    تتم مراجعة الاستمارات الواردة وفق الموعد المحدد، من قبل لجنة الفرز والتي تستبعد المرشحين غير المؤهلين، وتقوم بإحالة الاستمارات المقبولة إلى لجنة تحكيم دولية.
    تقوم لجنة التحكيم الدولية بالاجتماع في مدينة دبي (دولة الإمارات العربية المتحدة) لتقييم واختيار الفائزين بالجائزة.
    يتم منح الجوائز للفائزين خلال حفل رسمي ينظم في مدينة دبي في ابريل 2019م.

    الطلبات:
    يجب أن يتضمن الطلب:
    نموذج استمارة الترشح يتم تعبئتها من قبل المرشح أو جهة التزكية (باستخدام النموذج المعتمد)
    المواد المرفقة الداعمة ( باللغة العربية أوالإنجليزية)
    يمكن تحميل الإرشادات العامة للجائزة، ونموذج استمارة الترشح من خلال الرابط التالي على الموقع الإلكتروني للإيسيسكو :
    باللغة العربية :
    https://www.isesco.org.ma/ar/wp-content/uploads/sites/3/2018/02/application-form-Ar.pdf
    باللغة اﻹنجليزية :
    https://www.isesco.org.ma/wp-content/uploads/2018/02/application-form-En.pdf
    باللغة الفرنسية :
    https://www.isesco.org.ma/fr/wp-content/uploads/sites/2/2018/02/application-form-Fr.pdf

    أو من خلال الموقع الإلكتروني لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز:
    www.ha.ae

    يجب إرسال الطلبات مختومة بختم البريد أو إرسالها عن طريق البريد الالكتروني إلى مقر جائزة حمدان في دبي وذلك قبل 31 أكتوبر 2018م.

    عنوان الجائزة:
    مكتب جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز
    مباني الحضيبة للجوائز – مبنى ب
    ص.ب: 88088 دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة
    الهاتف: +97145013333
    الفاكس: +97145013300
    البريد الالكتروني: info@ha.ae

جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية والتربية غير النظامية
  • جمعية (قبس من نور الخيرية) من جمهورية مصر العربية تفوز بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية والتربية غير النظامية لسنة 2017
  • فازت جمعية (قبس من نور الخيرية) من جمهورية مصر العربية بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية والتربية غير النظامية لعام 2017، والتي تم تخصيصها من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- هذا العام لفائدة منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في الدول الأعضاء الناطقة باللغة العربية.
    ويأتي فوز الجمعية بالجائزة تقديراً لإسهاماتها المتميزة ولإنجازاتها الرائدة في مجالي محو الأمية والتربية غير النظامية في جمهورية مصر العربية، حيث تقدم الجمعية، منذ نشأتها عام 2006، العديد من الخدمات الخيرية والتنموية من خلال برنامج التعليم والتعلّم للرفع من مستوى عيش الفئات الاجتماعية الهشة ومحاربة الفقر.
    كما يمتد عمل الجمعية من خلال مشروعها (علَّمَ بالقلم) لمحو الأمية ومحاربة التسرب من التعليم، إلى مرحلة ما بعد الأمية، حيث إنها تقوم بتوفير فرص عمل لبعض المستفيدين من المشروع بالتعاون مع الصندوق الاجتماعي للتنمية، وهيئة محو الأمية، وعدد من الجهات المانحة في جمهورية مصر العربية.
    يذكر أن الإيسيسكو تخصص جائزتها لمحو الأمية بالتناوب كل عام لجمعيات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال في الدول الأعضاء الناطقة باللغات العربية، والإنجليزية، والفرنسية.
  • ( مركز سمية لمحو أمية النساء والفتيات) في جمهورية مالي يفوز بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية والتربية غير النظامية لسنة 2016
  • فاز (مركز سمية لمحو أمية النساء والفتيات) في جمهورية مالي بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية والتربية غير النظامية لسنة 2016، تقديراً لدوره الفاعل وجهوده المتميزة في محو الأمية في أوساط النساء والفتيات، ودعم برامج التربية غير النظامية في جمهورية مالي.وخصصت الإيسيسكو جائزتها لهذه السنة للمنظمات الأهلية العاملة في مجال محو الأمية، والتربية غير النظامية في الدول الأعضاء الناطقة باللغة الفرنسية.وقد تم إنشاء هذا المركز سنة 2008 في مدينة باماكو، ويعد من جمعيات المجتمع المدني النشيطة اليوم في جمهورية مالي، حيث يعنى بنشر الثقافة الإسلامية والتعريف بها، من خلال تنفيذ عدد مهم من برامج محو الأمية باللغة العربية لفائدة النساء. ويستفيد من أنشطة المركز التعليمية والإحسانية، عدد من الأطفال الفقراء، واليتامى، والأرامل في مالي.وكان المركز قد حصل سنة 2014 على جائزة لمحو الأمية، تشرف عليها شبكة مراكز محو الأمية واللغات (RCAL) في مالي.يذكر أن الإيسيسكو تخصص جائزتها لمحو الأمية بالتناوب كل سنة لجمعيات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال في الدول الأعضاء الناطقة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية. وكان (المركز الدولي للثقافة الإسلامية والتربية) في جمهورية نيجيريا الاتحادية قد فاز بالجائزة سنة 2015، والتي خصصت للدول الأعضاء الناطقة باللغة الإنجليزية.
  • شروط وكيفية الترشيح
جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية
  • في ختام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام للإيسيسكو في باكو الدورة الثانية عشرة : منح جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2015
  • تم تسليم جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لعام 2015 التي فاز بها المركز الدولي للثقافة الإسلامية والتربية في جمهورية نيجيريا الإتحادية.
  • منح جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2014
  • فاز النسيج الجمعوي للتنمية والديمقراطية بزاكورة، (جنوب شرقي المملكة المغربية) بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2014، تقديراً لجهود الجمعيات العاملة في إطاره في دعم برامج التربية والتكوين في مجالات التعليم الأساس ومحو الأمية وما بعد محو الأمية والتربية غير النظامية، في إقليم زاكورة.
    وقد حقق النسيج نتائج متميزة في مجال محو الأمية في المنطقة، من حيث عدد المستفيدين من برامج محو الأمية، ومستوى الشراكة والتعاون الواسع بين عدد كبير من الجمعيات المهتمة بالتعليم والبيئة والحرف التقليدية في زاكورة لتعليم اللغة العربية، وإدماج المتعلمين مهنياً واجتماعياً وثقافياً لتحقيق التنمية المستدامة في المنطقة.
    يذكر أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو-، تخصص جائزتها لمحو الأمية كل سنة لجمعيات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال في الدول الأعضاء في منطقة جغرافية من المناطق الثلاث: العربية والإفريقية واللآسيوية .وقد خصصت جائزتها لمحو الأمية لسنة 2014 للدول الأعضاء في المنطقة العربية.
  • بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمحو الأمية : منح جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2013 لمنظمـة أهلية غير حكومية من النيجر
  • المدير العام للايسيسكو الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري يمنح جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لعام 2013 ، خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الـرابعـة والثـلاثيـن للمجلس التنفيذي للايسيسكو
    الرباط، المملكة المغربية، 7-10-2013 prize_niger
  • فازت بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2013، منظمة أهلية غير حكومية من جمهورية النيجر تسمى (ONIREC/ASSALAM ) التي تعنى بتطوير المدارس القرآنية، تقديرًا لجهودها في محو الأمية في أوساط النساء، ودعمًا للأنشطة الثقافية والاجتماعية الأخرى التي تقوم بها في خدمة المجتمع النيجيري.
    وتقوم المنظمة الفائزة بجائزة الإيسيسكو بمحاربة الأمية من خلال استعمال لغات (الهوسا -الفولفلدي – زرما) الوطنية في النيجر المكتوبة بالحرف القرآني المنمط، المرتبطة بأنشطة اقتصادية نسائية مدرة للدخل. كما تقوم بمجموعة من الأنشطة التربوية وبترجمة الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة. وتحظى أنشطة هذه المنظمة بتغطية إعلامية واسعة من الإذاعة الجماعاتية (ليبطاكو ف.م( وتندرج أنشطتها ضمن البرنامج الرسمي لتنمية التربية في جمهورية النيجر.
    يذكر أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- تخصص جائزتها لمحو الأمية كل سنة لمنطقة جغرافية من المناطق الثلاث : العربية والأفريقية والآسيوية. وقد خصصت جائزتها لمحو الأمية لسنة 2013 للدول الأعضاء في المنطقة الإفريقية الناطقة باللغة الفرنسية.
  • جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2012 لجمعية “داكا أحسنية ميشن” من جمهورية بنغلاديش الشعبية
  • منحت الإيسيسكو جائزتها للبحوث في مجال الأمية لعام 2012 لمنظمة “الرسالة الأحسنية” غير الحكومية(Dhaka Ahsania Mission) التي يوجد مقرها في داكا، عاصمة بنغلادش تقديرا لجهودها المتميزة المبذولة في إطار تنفيذ مشروعها “تمكين المراهقين من أجل مواكبة التحولات الاجتماعية”. وهو مشروع يساهم بشكل خاص في تعزيز محو الأمية لفائدة الفتيات المراهقات من سن 12 إلى 18 عاما، اللائي بلغن سن الدراسة ولم يلتحقن بمدارس التعليم الابتدائي والثانوي، أو غادرن فصولها لسبب من الأسباب، وذلك من خلال التركيز على ترسيخ مبادئ الثقافة الإسلامية في أوساطهن. ولا يقتصر المشروع في أهدافه على محو الأمية بالارتكاز على مبادئ الثقافة الإسلامية فحسب، وهو ما يكسبه خصوصيةً متفردة، بل يسعى إلى تزويد الفئات المستفيدة من المهارات الحياتية الضرورية. وقد امتد نطاق تنفيذ المشروع ليشمل خلال السنة الحالية أزيد من 4.000 مركز للتعلم المجتمعي في بنغلادش. كما تقوم المنظمة بتنفيذ مشروعها في 2997 مركزا للتعلم المجتمعي، وذلك لفائدة 54.856 شخص سنويا. وقد بلغ العدد الإجمالي للمستفيدين من المشروع 274.279 شخصا منذ إطلاقه عام 2007،.
    وقد أُنشِئت منظمة “الرسالة الأحسنية” عام 1958 على يد الرجل الورع والفيلسوف والمصلح التربوي والاجتماعي البارز خان بهادر أحسن الله، تحت شعار “العمل الإنساني الرباني”. وتشتغل هذه المنظمة في مجال النهوض بتعليم الكبار من خلال التركيز على نشر مبادئ الثقافة الإسلامية وترسيخها في أوساط الفئات المحرومة والمهمشة لمجتمعٍ يشكل المسلمون 90 في المائة من سكانه، وذلك من خلال برنامجها حول مراكز التعلم المجتمعي (Community Learning Centers) والذي يطلق عليها السكان المحليون اسم “Ganokendra” والذي يعني “منظمة الشعب” .
    وتجدر الإشارة إلى أن منظمة “الرسالة الأحسنية” نَفذت العديد من الأنشطة الرامية إلى نشر الثقافة الإسلامية ومبادئ الدين الإسلامي، بالموازاة مع اهتمامها بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجميع فئات المجتمع البنغالي. وتستهدف مشاريع هذه المنظمة فئات البالغين (15 عاما فما فوق)، والشباب الذين لم يلجوا المدرسة، والشعوب الأصلية والأقليات، والنساء والفتيات في المجتمعات الريفية والمهمشة على وجه الخصوص.
    وإلى جانب تدريس مبادئ الدين الإسلامي وقيمه، تستهدف أنشطة منظمة “الرسالة الأحسنية” تنمية المجتمعات المحلية اجتماعيا واقتصاديا. ولعل أبرز ما يميز مشروع هذه المنظمة تركيزه على الدمج بين الأنشطة التدريبية في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والأنشطة الرامية إلى ترسيخ مبادئ الدين الإسلامي وثقافته وقيمه. وعلى غرار المشاريع الأخرى التي أطلقتها المنظمة يتميز مشروعها حول “تمكين المراهقين من أجل مواكبة التحولات الاجتماعية” بانخراط مختلف فئات المجتمع في جميع مراحل تنفيذه، وذلك في إطار مراكز التعلم المجتمعي، مما ساهم في توسيع نطاق العمل به في جميع أنحاء بنغلاديش.
    prize_dhako2.
  • جائزة الإيسيسكو للبحث في مجال محو الأمية لسنة 2011 للدكتور ناهض صبحي فورة و الدكتور طلال محمد خلف من دولة فلسطين
  • منحت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- جائزتها في محو الأمية في دورتها الثانية، لفائدة اثنين من الباحثين التربويين من فلسطين، وذلك عن بحثهما المشترك حول موضوع : (التربية الإسلامية وإشكالية الأمية). وقد أبرز الباحثان د. طلال محمد خلف، ود. ناهض صبحي فورة، دور التربية الإسلامية في محو الأمية، من خلال المعالجة العلمية لأسبابها، وإبراز العوامل المساعدة على تعليم الكبار، وتبيان أهداف التربية الإسلامية في مجال محاربة الأمية. وتطرق البحث في قسمه التطبيقي، إلى تحليل معمق لتجربة محو الأمية في فلسطين، والتأكيد على عوامل نجاح برامج هذه التجربة. وكانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة قد أعلنت عن هذه الجائزة سنة 2007، بهدف تشجيع الأبحاث العلمية التربوية في مجال محو الأمية، من أجل تحديد العوامل التي تؤثر في برامج محو الأمية، وتعزيز الأثر الاجتماعي والاقتصادي لهذه البرامج، والربط بين البحث العلمي وبين البرامج التطبيقية في ميدان محو الأمية.
  • منح جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2010 لمنظمـة نسائيـة من غينيـا
  • prize2
  • فازت بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2010، منظمة نسائية أهلية غير حكومية من جمهورية غينيا، هي (منظمة حماية المرأة والطفل والنهوض بهما)، تقديرًا لجهودها في محو الأمية في أوساط النساء والأطفال، ودعمًا للأنشطة الثقافية والاجتماعية الأخرى التي تقوم بها في خدمة المجتمع الغيني.
    وتقوم المنظمة الفائزة بجائزة الإيسيسكو بأنشطة خاصة بمرحلة ما بعد محو الأمية باستعمال لغة (البولار) الوطنية في غينيا المكتوبة بالحرف العربي المنمط. وكان من ثمار ما قامت به هذه المنظمة من جهود وأنشطة في هذا المجال، ترجمة معاني القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف إلى لغة (البولار).
    كما تقوم (منظمة حماية المرأة والطفل والنهوض بهما) الغينية، بمجموعة من الأنشطة التي تهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة المستدامة للمجتمعات المستفيدة منها، في مجالات محو الأمية، والتغذية، والزراعة، والصحة، والنظافة، وغيرها. وتخصص المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، جائزتها لمحو الأمية كل سنة لمنطقة جغرافية من المناطق الثلاث : العربية والأفريقية والآسيوية، وخصصت جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2010، للمنطقة الأفريقية الناطقة بالفرنسية.
    وقد تسلم جائزة الإيسيسكو لمحو الأمية لسنة 2010، نيابة عن المنظمة الفائزة، السيد حسن صواري، ممثل جمهورية غينيا في المجلس التنفيذي للإيسيسكو.
  • مؤسسة تربوية باكستانية تفوز بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية، 2009
  • فاز برنامج (محو الأمية للجميع) الذي تنفذه مؤسسة التعليم الأولي في باكستان، بجائزة الإيسيسكو لمحو الأمية، والتي خصصتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- هذا العام لأحد البرامج الرائدة في مجال محو الأمية في الدول الأعضاء الناطقة باللغة الإنجليزية. وكانت الإيسيسكو قد خصصت جائزتها لمحو الأمية في الدول الناطقة بالعربية وفي الدول الناطقة بالفرنسية، في السنتين الماضيتين.
    ويتضمن هذا البرنامج الفائز بجائزة الإيسيسكو، والذي انطلق سنة 2004، عدداً من المحاور تتعلق بتنمية القراءة والكتابة، وتعليم الحساب في مراكز محو الأمية، وفي المساجد والمدارس القرآنية في باكستان، وخاصة في أوساط النساء.
    كما يساهم برنامج (محو الأمية للجميع) في باكستان، في تطوير برامج التعليم لمرحلة ما بعد محو الأمية، من خلال التركيز على تعليم المبادئ الإسلامية، والتربية المدنية، والصحة، والبيئة، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

  • جائزة الإيسيسكو للبحث في‮ ‬محو الأمية تفوز بها منظمة أهلية من النيجر وفريق من الخبراء من الأردن، 2007
  • بمناسبة انعقاد الدورة التاسعة والعشرين للمجلس التنفيذي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، تمَّ، توزيع جائزة الإيسيسكو للبحث في مجال محو الأمية لعام 2007 ، التي فازت بها منظمة (التضامن 2000) غير الحكومية من جمهورية النيجر، وفريق من الخبراء من المملكة الأردنية الهاشمية.
    وقد استلم الجائزتين من الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، والسيد أحمد اخشيشن وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي المغربي، ممثلا الأردن والنيجر في المجلس التنفيذي، بحضور مستشار جلالة العاهل المغربي الدكتور عباس الجراري، والدكتور هادي عزيز زاده المدير العام المساعد للإيسيسكو.

  • تسليم جوائز الإيسيسكو في محو الأمية والدراسات الإسلامية وأدب الأطفال، 2006
  • في ختام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام التاسع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ ، تم تسليم جوائز الإيسيسكو في الفروع الثلاثة : محو الأمية، والدراسات الإسلامية، وأدب الطفل، مع شهادات التقدير.
    وقد فـاز بجائزة الإيسيسكو في فرع الدراسات الإسلامية، كل من المفكر المغربي الدكتور طه عبد الرحمن، عن كتاب “سؤال الأخلاق”، والمفكر الإيراني الشيخ عبد اللَّه الجوادي الأملي، عن كتابه “تفسير التسنيم”، والدكتور سيّد حسين نصر، عن كتابه “قلب الإسلام”.
    وكانت جائزة الإيسيسكو في فرع محو الأمية من نصيب البروفيسور إسحاق هارون من ماليزيا، بينما فازت بجائزة الإيسيسكو في فرع أحسن إنتاج أدبي موجّه للأطفال، الأدبية السيدة نانا عائشة توري من جمهورية مالي.
    وكان الفائزان بجائزة الإيسيسكو في فرع الدراسات الإسلامية، الشيخ عبد اللَّه الجوادي الأملي، والدكتور سيّد حسين نصر، قد استلما في وقت سابق، الجائزة مع شهادة التقدير من المكتب الإقليمي للإيسيسكو بطهران..

جائزة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية للمربين
  • منح جائزة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية للمربين لمنظمة اليونيسكو
  • تم يوم2017/09/26 في حفل رسمي أقيم في مقر اليونسكو في باريس، تقديم (جائزة الإيسيسكو ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية للمربين) للسيدة إيرينا بوكوفا ،المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة-يونسكو-وألقى الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو-، كلمة في هذا الحفل أعلن فيها أنه تقرر هذه السنة، في إطار الدورة الثانية للجائزة، أن تمنح هذه الجائزة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة -يونيسكو-، تقديراً من الإيسيسكو ومن مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية، لإصدارها (موسوعة مختلف جوانب الثقافة الإسلامية) التي تقع في ستة مجلدات كبيرة، واستغرق العمل في إنجازها أربعين عاماً.وذكر أن فوز اليونيسكو بهذه الجائزة التقديرية، هو تعبيرٌ وافيُّ الدلالة، عن الاعتراف بالجهود العلمية المثمرة التي بذلتها هذه المنظمة الدولية، في إبراز الإسهامات الكبيرة والإنجازات الفكرية الرائدة للعلماء المسلمين وحكمائهم وفلاسفتهم وأدبائهم وشعرائهم ومثـقفيهم، في بناء الحضارة الإنسانية، وفي تعزيز قيم العيش المشترك، وفي نشر ثـقافة العدل والتسامح والسلام الإنساني، موضحاً أن هذا الأمر يتجلى في هذه الموسوعة الضخمة التي شارك في إنجازها نخبة من الأكاديميين والمفكرين والمؤرخين وتتكون من 150 باحثـاً، كـلٌّ منهم أبدع في مجال تخصصه، حتى صارت اليوم من أهم المراجع الأكاديمية للباحثين والمتخصصين والمربين المتشبعين بقيم العمل الإنساني المشترك في مجالات المعرفة كافة.وقال الدكتور عبد العزيز التويجري : « يسعدنا في الإيسيسكو وفي مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية، أن نسلم هذه الجائزة لمعالي الأستاذة السيدة إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو، وأن نهنئها بهذا التكريم المستحق لها وللمنظمة الدولية التي يشهد العالم أنها بذلت، طوال السنوات الماضية، جهوداً متواصلة في خدمة رسالتها الإنسانية، من خلال النهوض بها ومدّ إشعاعها إلى مختلف الآفاق».كما ألقى الدكتور عرفان نظامي مدير مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية والمديرة العامة لليونيسكو كلمتين في هذه المناسبة.وكانت الدورة الأولى قد عقدت لهذه الجائـزة في مـقـر الإيسيسكو- في الرباط، خلال شهر أبريل من سنة 2015، وفازت بالجائزة الكاتبة البريطانية المشهورة، السيدة كارين أرمسترونج، عن جهودها في تصحيح صورة الإسلام في الغرب، وتقديم المعلومات الصحيحة عن الرسول الكريم محمد بن عبد الله، عليه وعلى إخوانه من الأنبياء والمرسلين، الصلاة والسلام. كما فاز بالجائزة في دورتها الأولى أيضاً، المتحف البريطاني في لندن، عن المعرض الذي نظمه حول مناسك الحج، والذي استقطب عدداً كبيراً من الزائرين.rps20170926_180356
  • منح جائزة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية للمربين لسنة 2015
  • هذا هو أول حفل لتسليم جائزة سنوية للمربين أُحدثت في سنة 2014 بالتعاون بين المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية في إطار برنامج أوسع للتعاون في مجال تعزيز الحوار والتفاهم بين الشعوب والثقافات والحضارات.
    وتهدف الجائزة إلى تعزيز هذه القيم والأهداف المشتركة من خلال إبراز وتكريم المؤسسات والشخصيات المرموقة والرعاة الذين يعملون في مجال تعزيز قيم السلام والتعايش. وقد راعت لجنة التحكيم في منح هذه الجائزة بشكل خاص الإنجازات التي حققها في هذا المجال أفرادٌ ومؤسساتٌ في المملكة المتحدة.
    وقد رُشّح عدد من الأفراد والمؤسسات للفوز بهذه الجائزة، والتأَمت لجنة تحكيم مميزة لدراسة لائحة المرشحين النهائية وإصدار توصياتها في هذا الباب. ولفَت انتباهها مرشحيْن بارزيْن في صنفي الأفراد والمؤسسات وارتأت بصفة استثنائية منح جائزتين.
    فمُنحت الجائزة لسنة 2015 في صنف المؤسسات للمتحف البريطاني الشهير على المستوى العالمي تقديراً له على المعرض الذي ينظمه بعنوان “الحج: رحلة إلى قلب الإسلام” والذي يحظى بإشادة واسعة. فقد ساهم هذا المعرض بشكل كبير في تعزيز فهم أكبر لهذه الشعيرة السنوية والأهمية التي تحظى بها لدى المسلمين. أما في صنف الأفراد، فقد مُنحت الجائزة للكاتبة المشهورة كارين أرمسترونغ نظيرَ تكريس حياتها للكتابة والتحصيل العلمي خدمة لقيم التسامح والتفاهم بين الديانات.isesco-ocis

جوائز العلوم والتكنولوجيا

جوائز اﻹيسيسكو في العلوم والتكنولوجيا

جوائز الثقافة

جائزة الإيسيسكو بمناسبة الاحتفال بعواصم الثقافة الإسلاميـة
  • تشجيعا للأعمال الأدبية والفنية للأساتذة والباحثين والفنانين، حرصت الإيسيسكو على تخصيص جوائز تقديرية لهؤلاء المبدعين منذ انطلاق برنامج الاحتفاء بعواصم الثقافة الإسلامية عام 2005، الذي يتم في إطاره الاحتفاء بثلاث عواصم كل سنة، عن المنطقة العربية والإفريقية والآسيوية، حيث يتم الإعلان عن هذه الجوائز في بداية سنة الاحتفالية وفق شروط محددة، لإنجاز أعمال أدبية وفنية عن العواصم المحتفى بها، ليتم الإعلان عن الفائزين من طرف لجان التحكيم ومنح الجوائز في حفل اختتام سنة الاحتفالية.
  • توزيع جوائز الإيسيسكو لأفضل الأعمال الأدبيـة والفنيـة، كوناكري 2012
  • prize
  • وزعت في الحفل الرسمي الذي أقيم صباح الأربعاء الثامن من فبراير 2012 في العاصمة الغينية، بمناسبة اختتام احتفالية كوناكري عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2011 عن المنطقة الإفريقية ، جوائز الإيسيسكو لأفضل الأعمال الأدبية والفنية عن مدينة كوناكري.
    وفـاز بجوائز المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- كل من السيد ممادي كوبا كمارا عن محاضرته العلمية حول تاريخ مدينة كوناكري، والسيد مصطفى تراوري في مجال الصناعة التقليدية، والسيد إسماعيل ديالو في مجال الفنون التشكيلية. وفازت بجائزة أحسن بحث جامعي، الطالبة عيساتو بوبو بالدي.
    وتجدر الإشارة إلى أن الإيسيسكو تمنح سنوياً جوائز لأفضل الأعمال الأدبية والفنية للمبدعين والطلاب والباحثين في العواصم الثقافية الإسلامية المحتفى بها.
  • توزيع جوائز الإيسيسكو لأفضل الأعمال الأدبيـة والفنيـة عن مـدينـة ، تلمسـان 2011
  • وزعت في نهاية الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة، التي عقدت صباح prixالأحد 18/12/2011 في العاصمة الجزائرية، جوائز الإيسيسكو لأفضل الأعمال الأدبية والفنية التي أنجزت عن مدينة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2011، عن المنطقة العربية.
    وقد فـاز بجوائز المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- كل من السيدة ليلى بلقايـد في مجال “البحث في اللباس التقـليدي لمدينة تلمسان”، والسيد عبد الصمد الشيالي في مجال “ترميم العمارة الإسلامية في مدينة تلمسان”، والدكتور زعيم خنشلاوي في مجال “البحث الإنتروبولوجي حول الشيخ المتصوف سيدي بومدين”، والدكتور عبد العزيز فراح عن كتابه : “تلمسان : المدينة المحراب”.
  • جوائز الإيسيسكو لمبدعين في الإنتاج الأدبي، مروني 2010
  • بمناسبة الاحتفاء بمدينة مروني عاصمة للثقافة الإسلامية عن المنطقة الإفريقية لعام 2010، منحت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- الجوائز التالية:- جائزة أفضل إنتاج أدبي عن مدينة مروني للباحثين، فاز بها الدكتور سويف البدوي.- جائزة أفضل إنتاج أدبي عن مدينة مروني للطلاب، فاز بها الآنسة أفريتان ريما.- جائزة أفضل إنتاج فني عن مدينة مروني، فاز بها الأستاذ سليم الأمير.
  • جوائز الإيسيسكو لمبدعين في الصناعة التقليدية والخط العربي، دوشنبه 2010
  • بمناسبة الاحتفاء بمدينة دوشنبه عاصمة الثقافة الإسلامية عن المنطقة الآسيوية لعام 2010، منحت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- الجوائز التالية:- جائزة الايسيسكو لأحسن منتوج للصناعة التقليدية: فاز بالجائزة الأولى: السيد حسينوف عبد المنان// فاز بالجائزة الثانية: السيد ولييوف ظريف.- جائزة الأيسيسكو للخط العربي: فاز بالجائزة الأولى: السيد حسنوف حكيم. // فاز بالجائزة الثانية: السيد منير بيكان.// فاز بالجائزة الثالثة: السيد حقبير ديو مرزا محيي الدين.
  • جوائز الإيسيسكو لمبدعين في الانتاج الفني والأدبي وتحفيظ القران الكريم، نجامينا 2009
  • بمناسبة الاحتفاء بمدينة نجامينا عاصمة للثقافة الإسلامية عن المنطقة الإفريقية للعام 2009، منحت المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم – إيسيسكو- الجوائز التالية:-جائزة أفضل إنتاج فني عن مدينة نجامينا، فاز بها بالتساوي: الأستاذ انور المدير محمد والأستاذ زكريا يحيى بشير.- جائزة الايسيسكو لتحفيظ القرآن الكريم فاز بها الآنسة زروة عمر أبوبكر.- جائزة أفضل إنتاج أدبي عن مدينة نجامينا، فاز بها الأستاذ عبد الرحمان عمر الماحي.
  • جوائز الإيسيسكو لمبدعين في أدب الأطفال والفنون التشكيلية وصناعة السجاد، القيروان 2009
  • منحت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو-‮ ‬بمناسبة انعقاد مؤتمرها العام العاشر، والاحتفاء بالقيروان عاصمة الثقافة الإسلامية لسنة 2009 عن المنطقة العربية، جوائز الإيسيسكو لأحسن عمل في أدب الأطفال، وفي الفنون التشكيلية، وفي صناعة الزربية (السجاد)، وذلك تشجيعا للمبدعين في هذه الفنون –الصنائع- على مواصلة عملهم الإبداعي.وقد فاز بهذه الجوائز، على التوالي كل منصناعة الزربية القيروانية : فاطمة الرمضاني (الجائزة الأولى)؛ عزيزة السلاوي (الجائزة الثانية)؛ دولة العبيدي (الجائزة الثالثة).الفنون التشكيلية : أسماء منور (الجائزة الأولى)؛ أم الخير حمادة (الجائزة الثانية)؛ آمنة المصمودي (الجائزة الثالثة).كما فاز بجائزة أدب الأطفال “مؤسسة دار الجيل الجديد للنشر والصحافة والإشهار”. ويدخل تخصيص جوائز الإيسيسكو للإبداع العلمي‮ ‬والأدبي‮ ‬والفني‮ ‬في‮ ‬إطار برنامج عواصم الثقافة الإسلامية‮.
  • جوائـز الإيسيسكـو للمبدعين، داكار 2007
  • فاز البروفسور حسن سيك وزير الثقافة السينغالي‮ ‬السابق،‮ ‬بجائزة الإيسيسكو الأولى عن أبحاثه حول مدينة داكار،‮ ‬بينما فاز النحات السينغالي‮ ‬عيسى ديوب بالجائزة الثانية عن إسهامه المتميّز في‮ ‬تجميل مدينة داكار بأعماله الفنية‮.‬
    وفاز الطالب بابا موسى ندوي‮ ‬بالجائزة الثالثة حول بحثه في‮ ‬تاريخ مدينة داكار في‮ ‬الفترة من‮ ‬1885‮ ‬إلى‮ ‬1914م‮.‬
    وقد سلمت جوائز الإيسيسكو للفائزين بها في‮ ‬حفل اختتام الأنشطة التي‮ ‬أقيمت في‮ ‬داكار بمناسبة اختيارها عاصمةً‮ ‬للثقافة الإسلامية لعام‮ ‬2007‮ ‬عن المنطقة الأفريقية،‮ ‬بحضور المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري،‮ ‬وأمين جمعية الدعوة الإسلامية العالمية الدكتور أحمد محمد الشريف،‮ ‬وعدد من المسؤولين في‮ ‬الحكومة السينغالية،‮ ‬وشخصيات أكاديمية وعلمية وثقافية‮.
  • جوائز الإيسيسكو للإبداع الأدبي‮ ‬والعلمـي‮ ‬والفنـي، فاس 2007
  • أعلن‮ ‬عن أسماء الفائزين بـ‮ (‬جوائز الإيسيسكو للإبداع الأدبي‮ ‬والعلمي‮ ‬والفني‮) ‬التي‮ ‬خصّصتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ــ إيسيسكو ــ للمبدعين من مدينة فاس،‮ ‬بمناسبة اختيارها عاصمةً‮ ‬للثقافة الإسلامية لسنة ‮ ‬2007‮ ‬عن المنطقة العربية‮.‬ وقد فازت السيدة جوهرة الفيلالي‮ ‬الأستاذة في‮ ‬جامعة سيدي‮ ‬محمد بن عبد اللَّه في‮ ‬فاس،‮ ‬بجائزة الإبداع العلمي،‮ ‬بينما فاز الشاعر أحمد العرابي‮ ‬بجائزة الإبداع الأدبي،‮ ‬وفاز الفنان التشكيلي‮ ‬حسن العلوي‮ ‬بجائزة الإبداع الفني‮.‬
    وقد شكلت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ــ إيسيسكو ــ‮ ‬بالتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة في‮ ‬مدينة فاس،‮ ‬لجنة للتحكيم برئاسة الدكتور عبد الرحمن تنكول،‮ ‬عميد كلية الآداب بجامعة سيدي‮ ‬محمد بن عبد اللَّه في‮ ‬فاس،‮ ‬والدكتور عبد السلام الموساوي،‮ ‬رئيس القسم الثقافي‮ ‬للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين،‮ ‬والدكتور محمد بودويك،‮ ‬رئيس مصلحة التعليم الخصوصي‮ ‬في‮ ‬الأكاديمية نفسها،‮ ‬وبإشراف السيد رشيد المومني،‮ ‬المنسق العام لاحتفالية فاس عاصمةً‮ ‬للثقافة الإسلامية لسنة‮ ‬2007‮ ‬ عن المنطقة العربية‮.‬
    وتم يوم‮ ‬الجمعة 28 ديسمبر 2007 في‮ ‬مدينة فاس المغربية حفل وزعت خلاله الجوائز على الفائزين،‮ ‬وذلك بمناسبة اختتام الأنشطة التي‮ ‬نفذت هذه السنة في‮ ‬إطار الاحتفال بمدينة فاس عاصمةً‮ ‬للثقافة الإسلامية‮.‬
  • جوائز الإيسيسكو للأطفال المبدعين، فاس 2007
  • شاركت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- في مهرجان فاس لإبداعات الطفولة الذي افتتح يوم 27 مايو 2007 في مدينة فاس المغربية، تحت رعاية سمو الأميرة للامريم، شقيقة جلالة الملك محمد السادس. وقدمت الإيسيسكو ست جوائز للأطفال الفائزين في مجال المسرح والشعر والزجل والفنون التشكيلية والرسم والنحت والأعمال اليدوية.
    ويدخل هذا المهرجان الذي يعقد بمناسبة اليوم الوطني للطفل، في إطار الاحتفاء بفاس عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2007 عن المنطقة العربية.
  • جوائز الإيسيسكو للأعمال الثقافية في تمبكتو 2006
  • أعلنت لجنة التحكيم الخاصة بجائزة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ لأفضل الأعمال الثقافية في مدينة تنبكتو، عن أسماء الفائزين بها، وذلك خلال الاحتفالات التي أقيمت في تنبكتو العاصمة العلمية لجمهورية مالي، خلال شهر ديسمبر 2006، بمناسبة اختتام برنامج الاحتفاء بالمدينة عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2006 عن المنطقة الإفريقية.
    وقد فاز الطالب أحمد ولد محمد الأمين بجائزة ترتيل القرآن وحفظه، بينما فاز بجائزة الإنتاج الأدبي الطالب صلاح أبوجي، وفاز بجائزة الرسم والإنتاج الفني الطالب مودي كمارا.
  • جائزة الإيسيسكو في العـزف على البيـانـو 2006
  • فازت الفتاة السعودية نادية دندشي، بجائزة الإيسيسكو التشجيعية للشباب الموهوبين في العزف على البيانو، في المباراة الدولية للبيانو التي نظمت في الرباط يوم 11 يوليو 2006، تحت رعاية سموّ الأميرة للا مريم، شقيقة جلالة العاهل المغربي الملك محمد السادس. وكانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ قد شاركت في تنظيم هذه المباراة الدولية بتغطية نفقات مشاركة السيدة نادىة عبّوشي من مدينة رام اللَّه بفلسطين في لجنة التحكيم، وهي فنانة ذائعة الصيت في عالم الموسيقى وخبيرة في العزف على البيانو.
  • جوائز الإيسيسكو للدراسـات الإسلامية 2006
  • أعلنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ عن فوز ثلاثة مفكرين ومؤلفين بجوائز الدراسات الإسلامية التي تمنحها، بالتعاون مع رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، للباحثين في حقول الدراسات الإسلامية، تشجيعاً لحركة التأليف العلمي الرصين، وتعريفاً بالكتاب الإسلامي المعاصر، وتعزيزاً للتبادل الثقافي بين الدول الأعضاء.
    وقد فاز بجائزة الدراسات الإسلامية كلّ من الدكتور طه عبد الرحمن من المغرب، عن كتابه “سؤال الأخلاٍق” باللغة العربية، والدكتور سيد حسين نصر من إيران، عن كتابه “قلب الإسلام” باللغة الفارسية، والشيخ عبد اللَّه الجوادي الآملي من إيران، عن كتابه “تفسير التسنيم” باللغة الفارسية أيضاً.

جوائز الإعلام والاتصال

جوائز الإعلام والاتصال
  • جائزة الإيسيسكو في مجال الاتصال لعام 2014
  • prix2014
    في ختام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإسلامي السابع لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي التي عقدت صباح يوم 18 ديسمبر2014 في مقر الإيسيسكو بمدينة الرباط، تم تسليم الجائزة الأولى للإيسيسكو في الإتصال لأحسن بحث في مجال الإعلام الجديد لعام 2014 للفائز بها الدكتور عبد الله بن صالح الحقيل، الأستاذ في كلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود في المملكة العربية السعودية ، عن بحثه بعنوان (المرجعية المنهجية لقياس التفاعلية في الإعلام الجديد). وقد ترشح للفوز بهذه الجائزة باحثون في مجالي الإعلام والاتصال في الدول العربية .
    وأجمع أعضاء لجنة التحكيم المكونة من خبراء في الإعلام والاتصال من داخل الإيسيسكو وخارجها على أن بحث الدكتور عبد الله بن صالح الحقيل دراسة تأصيلية حول موضوع في غاية الأهمية هو التفاعلية التي تشكل اليوم عماد الإعلام الجديد. كما أكدوا في تقريرهم على أن هذا البحث يستحق الفوز بجائزة الإيسيسكو للدراسات الإعلامية لعام 2014 لأنه يتميز بالدقة في الطرح، وملامسة الموضوع بتأن من خلال توظيف خطوات منهجية واضحة ومحكمة. وأوصى أعضاء اللجنة بطباعة البحث وتوزيعه على معاهد وكليات الإعلام في الدول العربية، ليستفيد منه المشتغلون بالتفاعلية في وسائل الإعلام وباقي المهتمين بالموضوع من طلبة وباحثين.
    وتم حفل تسليم هذه الجائزة بحضور الدكتورة سمية محمد أبو كشوة، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي في جمهورية السودان، رئيس الدورة السادسة للمؤتمر، والدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو، والدكتور لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر في المملكة المغربية، والسفير محمد نعيم خان، الأمين العام المساعد للعلوم والتكنولوجيا في منظمة التعاون الإسلامي، وعدد من وزراء التعليم العالي‮ ‬والبحث العلمي‮ ‬في‮ ‬الدول الإسلامية، وممثلي عدد من المنظمات الإقليمية والدولية المهتمة بقضايا التربية والتعليم العالي والبحث العلمي، ومديري ورؤساء الأقسام والخبراء في الإيسيسكو، وممثلي عدد من وسائل الإعلام المحلية والدولية.
    يذكر أن الإيسيسكو نظمت هذه الجائزة في إطار دعمها المتواصل لتطوير البحث العلمي في مجالي الإعلام والاتصال في الدول الأعضاء، وتشجيع الباحثين الشباب في هذا المجال، والتعريف بمجهوداتهم ومساهمتهم في النهوض به. وأعلن عن فتح الترشيح للفوز بهذه الجائزة في يناير2013 حيث قامت الإيسيسكو بتوجيه رسائل مع بطاقة معلومات عن شروط المشاركة في الجائزة إلى جهات الاختصاص في الدول العربية . ونظرا لعدم التوصل بالعدد الكافي من البحوث المرشحة في الآجال المحددة ( سبتمبر2013)، قامت الإيسيسكو بتمديد فترة الترشيح إلى غاية يونيو 2014 .
    وجاءت هذه الجائزة لتنضاف إلى جوائز أخرى تخصصها الإيسيسكو سنويا للنابغين من العلماء في العلوم الأساسية، والعلوم التطبيقية والتكنولوجيا والابتكار، وعلوم التربية، وللموهوبين في مجال الشعر والأدب والحرف اليدوية والصناعات التقليدية في إطار الاحتفاء بعواصم الثقافة الإسلامية، وللمنظمات والجمعيات الأهلية التي تحقق نجاحا متميزا في مجال محو الأمية.
  • جائزة الإيسيسكو في مجال البحوث والدراسات الإعلامية
  • botaynaفي إطار احتفال المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة بمرور 30 سنة على تأسيسها، وانطلاقاً من خطة عمل الإيسيسكو 2010-2012، في دعم البحث الجامعي وتشجيع الأساتذة الجامعين الباحثين، أعلنت الإيسيسكو عن الفائزة بجائزتها في مجال البحوث والدراسات الإعلامية من أجل تصحيح المعلومات عن صورة الإسلام والمسلمين.وقد شارك في التباري مجموعة من الجامعات المنضوية في اتحاد جامعات العالم الإسلامي تمثل مناطق عمل المنظمة الثلاث، من الدول التالية : المغرب، مصر، السودان، السنغال، نيجيريا، باكستان، ماليزيا. وبعد دراسة الترشيحات، أعلنت لجنة الجائزة عن فوز الدكتورة بثينة أحمد أبو المجد عيسى من جمهورية مصر العربية، أستاذة الأدب الإنجليزي في كلية الدراسات الإنسانية في جامعة الأزهر بالقاهرة بجائزة الإيسيسكو لأحسن بحث جامعي حول الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في الأدب الإنجليزي، واعتمدت على العديد من المراجع والأعمال الأدبية الإنجليزية.
    تعرضت الباحثة في هذه الدراسة إلى الغوص عن الأسباب البنيوية لبناء صورة نمطية مشوهة عن الإسلام كدين وثقافة لدى بعض الأوساط الغربية، سواء تعلق الأمر بنبي الإسلام علي الصلاة والسلام، أو بالشريعة الإسلامية أو بالتاريخ الإسلامي. فمثلا تذكر الباحثة بعض الأبحاث التي شككت في الرسالة وفي قضية الوحي، كما بينت ألصور النمطية المتعلقة بالدول الإسلامية، وكيف كانت تنعت من قبل المستشرقين والمؤرخين والأدباء. وقد عزت الباحثة أسباب نشوء الصور النمطية إلى ثلاث عوامل هي الكراهية والجهل وسوء الفهم للإسلام وحضارته. وخلصت إلى أن الغرب يحتاج إلى صناعة عدو وهمي تعكسه الكتابات الأدبية والاستشراقية العديدة في هذا الموضوع.
  • المنظمة اﻹسلامية للتربية و العلوم و الثقافة
  • شارع الجيش الملكي-حي الرياض-ص.ب 2275
  • الرمز البريدي: 10104 الرباط،المملكة المغربية
  • الهاتف: +212 (0) 537 56 60 52
  • الفاكس: +212 (0) 537 56 60 12 / 13
  • جميع الحقوق محفوظة للإيسيسكو 2000-2018