تشقند: عاصمة الثقافة الإسلامية للمنطقة الأسيوية

طشقند: 2007/10/15

تشارك المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو- في معرض طشقند الدولي للسياحة، الذي ينظم تحت شعار (السياحة عبر طريق الحرير)، ويعقد في مدينة طشقند بجمهورية أوزبكستان، يومي 17 و 18 أكتوبر الجاري.

ويشارك في هذا المعرض العديد من الشخصيات والممثلين عن المنظمات والمؤسسات العربية والإسلامية والدولية والشركات والوكالات المتخصصة من مختلف دول العالم.

ويذكر أن برنامج الإيسيسكو (طشقند عاصمة الثقافة الإسلامية لسنة 2007 عن المنطقة الآسيـوية) تم تدشين احتفالاته يوم 14 أغسطس الماضي في طشقند، بحضور نخبة من رجالات السياسة والفكر والعلم والثقافة من مختلف دول العالم والمسؤولين عن عدد من المنظمات العربية والإسلامية والدولية.

وسيمثل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة في هذا المعرض، الدكتور عباس صدري، مدير مكتب الإيسيسكو الإقليمي في طهران، الذي سيقدم ورقة عمل حول برنامج الإيسيسكو في مجالي السياحة الثقافية والتنوع الثقافي في العالم الإسلامي.

ميداليات الإيسيسكو لمسؤولين في طشقند عاصمة الثقافة الإسلامية

أهدت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ (ميدالية الإيسيسكو) لعدد من المسؤولين في جمهورية أوزبكستان، بمناسبة انطلاق الاحتفالات بطشقند عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2007 عن المنطقة الأسيوية.

وقد قدم الدكتور مصطفى أحمد علي، الخبير في مديرية الثقافة والاتصال في المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، نيابة عن المدير العام، ميدالية الإيسيسكو إلى كل من السيد رستم قربانوف، وزير الرياضة والثقافة، والسيد عبد القهار تختاييف، حاكم مدينة طشقند، والسيد شوكت صالحون، رئيس أكاديمية الفنون، والسيد زاهد الله منوّروف، رئيس مركز الإمام البخاري العلمي والثقافي، والسيد عثمان خان عليموف، مفتي الجمهورية ورئيس إدارة مسلمي أوزبكستان.

مؤتمر دولي في طشقند حول الحضارة الإسلامية في أوزبكستان

تشارك المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو- في (المؤتمر الدولي التطبيقي حول دور أوزبكستان في الحضارة الإسلامية)، الذي تعقده وزارة الخارجية في جمهورية أوزبكستان في العاصمة طشقند يومي 14 و 15 أغسطس الجاري، في إطار برنامج الإيسيسكو للاحتفاء بالمدينة عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2007 عن المنطقة الآسيوية.

وستناقش الأبحاث العلمية وأوراق العمل التي سيقدمها عدد من العلماء والمفكرين المشاركين في المؤتمر، المحاور العلمية التالية: الإسلام في العصر الوسيط والتراث العلمي لكبار المفكرين المسلمين، و تطور العلوم والحرف والفنون في عصر النهضة الإسلامي وعصر التيموريين، وتأسيس المراكز العلمية في العصر الوسيط، وخصائص العمارة الإسلامية في سمرقند وبخارى وقرشي وخيوا وطشقند ومارغيلان.

وسيمثل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة هذا المؤتمر الدولي، الدكتور مصطفى أحمد علي، الخبير في مديرية الثقافة والاتصال، حيث سيقدم ورقة عمل حول دور الإيسيسكو في الحفاظ على التراث والثقافة الإسلاميين.