كوالالمبور :عاصمة الثقافة الإسلامية للمنطقة الأسيوية

malaysia

ماليزيا

c-index_clip_image002_0001

عاصمة ماليزيا، وأكبر مدنها وأهم مركز تجاري فيها، وتحتل مدينة كوالالمبور مساحة تساوي أكثر من ثلث مساحة أراضي ماليزيا، وتقع كوالالمبور في وادي كيلاخ في منتصف الطريق الذي يربط بين مدينة جورج تاون وسنغافورة، وتضم كوالالمبور الكبرى عدة مستوطنات قديمة مثل كيبونغ، وغومبيك، وسنغاى، وتوجد الآن مبان حديثة في جميع هذه المدن. وماليزيا دولة إسلامية تقع في الجنوب الشرقي لقارة أسيا على المحيط الهندي ويحدها تايلندا من الشمال وإندونيسيا وسنغافورة من الجنوب.

c-index_clip_image003

يعتبر المسجد الوطني من أهم معالم كوالالمبور، ويقع هذا المسجد مقابل المتحف الإسلامي، في نفس منطقة حديقة الطيور والزهور، و يبلغ ارتفاع منارة هذا المسجد 73 متراً.

c-index_clip_image005
Masjid Jamek, the oldest mosque in Kuala Lumpur

أهم ما يميز التصميم الخارجي لهذا المسجد قبته بشكلها المضلع ذو الـ 18 ضلعاً، وهذا الرقم يرمز إلى ولايات ماليزيا المتحدة بالإضافة إلى أركان الإسلام . حيث أن عدد ولايات ماليزيا المتحدة 13 ولاية.

عني ملتقى النهرين وكانت في الأصل عبارة عن محطة خارجية لتعدين القصدير أنشئت في عام 1800م على ملتقى نهر جومباك مع نهر كلانج. وتشتهر كوالامبور اليوم بأنها مدينة عصرية مليئة بالنشاط وهي العاصمة الاتحادية لماليزيا والمركز الأساسي للتجارة والسياسة والترفيه والنشاطات العالمية. ويتدفق السياح على الأجزاء القديمة من المدينة بأعداد كبيرة لزيارة قصر السلطان عبد الصمد وميدان التحرير الذي أنزل فيه العلم البريطاني في 31 أغسطس عام 1957م، ورفع مكانه العلم الماليزي معلنا استقلال البلاد من الاستعمار.

ومن أبرز سمات هذه المدينة، أجواء الحديقة الكبيرة التي تهيمن عليها، وفي الليل تزدان الشوارع والأشجار بالزينات، وبأضواء ملونة لتعطي المدينة تألقاً فريداً وباهراً. وتزهو المدينة بالعديد من الحدائق، مثل حدائق البحيرة، بالإضافة إلى العديد من الأماكن الجميلة الأخرى.

c-index_clip_image006

c-index_clip_image008
في كوالالمبور في ماليزيا، وهما أطول برجين في العالم منذ عام 1998م، ويبلغ ارتفاع البرجين إلى الطابق العلوي 375.0 م، وأما ارتفاعهما الإجمالي فيصل إلى 452.0م، ويشتمل البرجين على 88 طابق.