القيروان : عاصمة الثقافة الإسلامية للمنطقة العربية

Kairouan

تقديم :

تعتبر مدينة القيروان من أهم المراكز الثقافية والدينية في الجمهورية التونسية، ولا تزال تحتفظ مدينة القيروان العتيقة بطابعها العربي الإسلامي الأصيل في شكل أسواقها ودروبها ومسالكها القديمة، وقد تم تسجيل هذه المدينة العتيقة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ سنة 1988.

c-p1_clip_image002

الموقع :

تقع مدينة القيروان في الجمهورية التونسية على بعد حوالي 156 كم عن العاصمة تونس. وقد تم تأسيس هذه المدينة على يد القائد العربي الكبير عقبة بن نافع المعروف بمقولته الشهيرة عندما بلغ في فتوحاته المحيط الأطلسي : ” اللهم أشهد أني بلّغت المجهود ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد أقاتل من كفر بك حتى لا يعبد أحد من دونك”

أصل التسمية :

القيروان : كلمة معربة عن اللّغة الفارسية وتعني المعسكر أو القافلة أو محط أثقال الجيش وقد تكلّمت بها العرب قديما حيث جاء في شعر امرؤ القيس:

وغارة ذات قيروان : كأن أسرابها الرعال

c-p1_clip_image006

القيروان عبر العصور الإسلامية : عندما اختط عقبة بن نافع مدينة القيروان سنة 50هـ/ 670م أقام بوسطها المسجد الجامع، ثم أسس دار الإمارة بجانبه، واختط الجادّة الكبرى التي أصبحت يطلق عليها فيما بعد اسم السماط الأعظم، قبل أن يتولى توزيع الخطط في معسكره، فعمّرت القيروان وشدّ النّاس إليها المطايا من كل أفق. وقد تراجع هذا المد بعد عزل عقبة بن نافع عن ولاية إفريقية سنة 55هـ/675م وتولية أبي المهاجر دينار الذي اختط مدينة على بعد ميلين منها، ثم عيّن الخليفة الأموي يزيد بن معاوية سنة 62 هـ/ 683 م عقبة بن نافع واليا من جديد على إفريقية وأمره أن يدرك القيروان، ولكنه مات بتهودة قرب بسكرة بالجزائر سنة 63 هـ/ 684م. وبعدها انقضّ القائد البربري كسيلة البرنسي على مدينة القيروان وأقام بها إلى حين استرجاعها من طرف زهير بن قيس البلوي سنة 69هـ/ 690م. ولم يستتب الأمن في مدينة القيروان إلا بقدوم القائد حسان بن نعمان إلى إفريقية سنة 79هـ/698م ، الذي أخمد الثورات، وأصبحت القيروان قصبة إفريقية. ونظّم حسّان الإدارة ورتّب الدّواوين وصالح الأهالي على الخراج وجدّد جامع عقبة ومهّد الأمر لموسى بن نصير 88 هـ/707م ليتّخذ القيروان قاعدة لفتح المغرب.

العربية :
فكري ( أحمد ): “المسجد الجامع بالقيروان”، مطبعة دار المعارف، القاهرة، 1936.
الكعبي ( المنجي ): “القيروان” ، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1990.
الجنحاني ( الحبيب ): “القيروان في عصور ازدهار الحضارة بالمغرب العربي”، تونس ، 1968
نقـرة ( التهامي ): “القيروان عبر العصور”، تونس 1964.
الطويلي ( أحمد ): “تاريخ القيروان الثقافي والحضاري”، تونس، 2001.
مراد الرماح، معالم مدينة القيروان، تونس، 2007م.

الفرنسية:
MAOUDOUD, Khaled, “Kairouan”, Tunis, 1991
ROY (B) et POINNSOT (P), “Inscriptions arabes de Kairouan”, 2 T, Paris, 1950