الكويت

logo-kuwait

الكويت/ دولة الكويت

الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية لسنة 2016م
( المنطقة العربية )

kuwait-1-

مدينة الكويت: هي عاصمة دولة الكويت، وتقع على الجانب الجنوبي من خليج الكويت، وهي مرفأ طبيعي ممتاز، وهي تقع ضمن محافظة العاصمة التي تضم مدينة الكويت والجزر الكويتية التسع.

النشأة والتاريخ: تأسست دولة الكويت في القرن السابع عشر الميلادي على يد إحدى فروع قبيلة عنزة، وهي من أكبر القبائل العربية وأكثرها أصالة، ويرتقي نسبها إلى عناز بن وائل. وقد هاجر آل الصباح (الأسرة الحاكمة في الكويت) وآل خليفة من موطنهم في نجد، حتى بلغوا كوت (حصن) ابن عريعر وأقاموا فيه، ومن هنا جاءت تسمية الكويت- كما تقول بعض المصادر.

تأسيس مدينة الكويت: كانت مدينة الكويت تعرف منذ أوائل القرن السابع عشر بالقرين ثم طغى اسم الكويت، وتسمية “القرين” و”الكويت” هي تصغير من “قرن” و”كوت”، والقرن يعني التل أو الأرض العالية، وأما الكوت فهي القلعة أو الحصن، ومعناه البيت المبني على هيئة قلعة أو حصن بجانب الماء.

معالم مدينة الكويت:
قصر السيف
kuwait-2-

قصر السِّيف هو قصر الحكم في الكويت، بني القصر عام 1904 في عهد الشيخ مبارك الكبير. وتم تطوير القصر في عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح في عام 1961، وقد أخذ بناء قصر السيف الطابع المعماري الإسلامي نظراً لاستخدام العقود والزخارف الإسلامية، إضافة إلى لمسات من التراث الكويتي القديم.

المسجد الكبير
kuwait-3-
مسجد الدولة الكبير هو مسجد كويتي يقع في مدينة الكويت قرب شاطئ الخليج العربي، أفتتح عام 1986م بناء على توجيهات من الشيخ جابر الأحمد الصباح. بدأ العمل في بنائه عام 1979 واكتمل عام 1986م، ويعد أكبر مسجد في دولة الكويت حيث يتسع لحوالي 170,000 شخص.

مكتبة الكويت الوطنية

تأسست مكتبة الكويت الوطنية في عام 1923 بجهد عدد من أدباء الكويت. كان اسمها المكتبة الأهلية والتي تلقت مجموعات من مكتبة الجمعية الخيرية الكويتية التي أنشئت في عام1913 . وتقع المكتبة الحالية في شارع الخليج العربي، وأنيط إليها مسؤؤلية جمع وتنظيم وحفظ وتوثيق التراث الوطني والإنتاج الفكري والثقافي في دولة الكويت..

أبراج الكويت

towers

وهي عبارة عن ثلاثة أبراج تقع على ساحل الخليج العربي في مدينة الكويت في منطقة تسمى رأس عجوزة، تم بنائها في عام 1975 وتم افتتاحها رسميا في 1 مارس من عام 1979، ويصل ارتفاع البرج الرئيسي إلى 187 مترا. وتعتبر من أبرز معالم الكويت وهي تمثل من رموز النهضة المعاصرة ودليل تقدمها وارتقائها.

كما تزخر مدينة الكويت بالعديد من المعالم الشهيرة مثل سوق الكويت للأوراق المالية، وبرج التحرير، وقصر العدل ، ومجلس الأمة الكويتي.

التعليم :
مرت الكويت كغيرها من الدول العربية، بمرحلتين أساسيتين من التعليم؛ الأولى وهي مرحلة ما قبل التعليم النظامي، وتتميز هذه المرحلة بأن المساجد والكتتايب هي المؤسسات التعليمية آنذاك، وقد شهدت الكويت في القرن العشرين وفود عدد كبير من المعلمين الذين قاموا بتدريس علوم القرآن الكريم وتعليم الخط للتلاميذ والطلاب.
وعلى أثر ذلك نشأت في الكويت العديد من المدارس النظامية وهي تمثل المرحلة الثانية، وكان أشهر المدارس آنذاك: مدرسة المباركية، والتي أخذت اسمها تيمناً بحاكم الكويت حينها مبارك الكبير، وتم افتتاحها عام 1911م. ثم تدخل الشيخ أحمد الجابر في إصلاح التعليم، فأنشأ المدرسة الأحمدية عام 1922م. ثم توالى تأسيس المدارس بعدها لتشهد الكويت نهضة علمية وحضارية، حيث شهد عام 1936 افتتاح أول مردسة نظامية للبنات وهي مدرسة الوسطى.
المؤسسات الثقافية :
بدأت الحركة الأدبية والثقافية في الكويت قديما في فترة حكم المرحوم الشيخ مبارك الصباح رحمة الله التي توجت في تأسيس المدرسة المباركية و الجمعية الخيرية ثم عهد الشيخ أحمد الجابر رحمه الله حيث تم افتتاح صرحين علمي وأدبي بعد المدرسة الاحمدية وهما المكتبة الأهلية 1923م، والنادي الأدبي الأول 1924م والثاني 1946 م،ويعود الفضل في ذلك إلي الادباء والمحسنون الأفاضل من أهل الكويت وهذين الصرحين كان لهما أثر كبير على أهل الكويت في ذاك الوقت. ثم توالت الأندية الثقافية في الظهور مثل نادي كتلة الشباب الوطني عام 1938 ، والنادي الأدبي الثاني عام 1946 ، ونادي المعلمين والنادي الأهلي عام 1951 ، والنادي الثقافي القومي عام 1952م، والرابطة الأدبية عام 1958م.

kuwait-5-

الصحف والمجلات :

تحتل الصحافة في المجتمع مكانة مرموقة ، فهي من أهم وسائل المعرفة ، وهي الناطقة بلسان المجتمع والمعبرة عن رأيه وأمانيه وطموحاته ولها دور مؤثر وفعال. وإذا ما تتبعنا مسيرة الحركة الصحفية في الكويت؛ فسنجد إن أول مطبوعة صدرت في الكويت والخليج العربي كانت مجلة شهرية عرفت باسم (مجلة الكويت)، أصدرها المرحوم الشيخ/ عبدالعزيز الرشيد عام 1928م . وقد توالى صدور المجلات تباعاً مثل مجلة البعثة التي صدرت في عام 1946م، وكاظمة، صدرت في يوليو 1948م ، ومجلة الرائد ومجلة الإيمان وجريدة الكويت اليوم، ومجلة العربي الشهيرة التي صدرت في عام 1958م. بالإضافة إلى العديد من سلاسل الإصدارات العلمية والتي اشتهر منها سلسلة عالم المعرفة وسلسلة المسرح العالمي وسلسلة عالم الفكر. كما تُصدر الكويت عدداً كبيراً من الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية ذات الشهرة الإقليمية الواسعة ومن أهمها:

1-(الاتحاد) : مجلة شهرية أصدرها الاتحاد الوطني سنة 1965 .
2-(أسرتي) : تعني بشئون المرأة و صدرت في عام 1965 .
3- (الاقتصاد الكويتي) : صدرت عام 1964 .
4-(الأنباء) : يومية سياسية ، صدرت عام 1976 .
5- (البلاغ) : صدر العدد الأول سنة 1969 .
6- (البيان) : مجلة شهرية أدبية فكرية .
7-(السياسة) : يومية سياسية ، صدرت في 3 يونيو 1963
8-(الطليعة) : أسبوعية سياسية جامعة ، صدرت عام 1962 .
9-( القبس) : يومية سياسية ، صدرت عام 1972 .
10-( الوطن) : صدرت أسبوعية عام 1962 ثم يومية سنة 1974 .
11- (الوعي الإسلامي) : صدرت عام 1965

kuwait-6-

ريادات ثقافية :

  • في الشعر

-يعتبر عثمان بن سند هو شاعر الكويت الأول ، وأول من نظم الشعر بالفصحى وله انتاج غزير في الشعر اضافة الى مؤلفاته التي تربو على الثلاثين مطبوعا في أصول الفقه والفرائض والحديث والنحو والبلاغة والعروض والتاريخ والحساب.
– عبدالجليل الطبطبائي ينتمي الى جيل عثمان بن سند وشاع شعره في الكويت بعد مجيئه قادما من قطر ، وأقام فترة عشر سنوات كان خلالها محط أنظار محبي الشعر الذين قاموا بمحاكاة شعره .
– وقد نظم الشعر العديد من الكويتيين مثل عبدالله الفرج والشيخ خالد العدساني وصقر الشبيب وسيد مساعد الرفاعي وفهد العسكر وزين العابدين بن حسن بن باقر وأحمد خالد المشاري .
– وفي الفترة الحديثة والمعاصرة اشتهر من أبناء الكويت الشاعر أحمد البشر الرومي وأحمد مشاري العدواني وعلي بن حسين الرومي وعبدالله العتيبي وزيد الحرب ويعقوب السبيعي وعلي السبتي ومحمد الفايز وخليفة الوقيان ، وزيد مهنا وابراهيم الخالدي .

  • في القصة القصيرة والرواية

-يعتبر خالد الفرج أول من نشر قصة قصيرة بعنوان (منيرة) نُشرت في مجلة الكويت بتاريخ 1929 . وفي نهاية الأربعينيات من القرن العشرين نشر مجموعة من الشباب قصص قصيرة في مجلات البعثة وكاظمة والكويت ، منهم عبدالعزيز حسين وجاسم القطامي وفاضل خلف ويوسف الشايجي وفرحان الفرحان ويوسف النصف وعلي زكريا الأنصاري وعبدالله المطوع ويوسف السيد هاشم .
ومن الجيل المعاصر برز الروائي اسماعيل فهد اسماعيل وليلى العثمان وسليمان الشطي وحمد الحمد وفاطمة يوسف العلي وليلى محمد صالح وطالب الرفاعي وبثينة العيسى وباسمة العنزي وسعود السنعوسي .

  • في المسرح

– تعتبر أول تجربة مسرحية اشترك بها الطلاب والمدرسون بالمدرسة المباركية هي مسرحية (اسلام عمر) عام 1939. وفيما بعد قدمت مدارس الأحمدية والشرقية والقبلية في الأربعينيات مسرحيات في ظل التنافس لتقديم الأفضل .

وتعد الستينيات والسبعيينات من القرن العشرين انطلاقة المسرح في الكويت

وقد تكونت في الفترة من 1961 – 1964 ثلاثة مسارح تحملت مسؤولية النهضة المسرحية وهي :- المسرح العربي : أنشئ في أكتوبر 1961م، ومسرح الخليج العربي الذي أنشئ في مايو 1963م، والمسرح الشعبي : أنشئ عام 1954م. وتأسس معهد الدراسات المسرحية عـام 1969م، ثم تحول إلى المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1976م. وكذلك المسرح الكويتي.

  • فنون وأعلام الموسيقى والغناء

-تمتاز الكويت ومنطقة الخليج العربي بالفنون الموسيقية الغنائية بالطابع البحري والبري، فقد نشأت ألوان غنائية موسيقية على السفينة مثل (النهمة واليامال والخطفة والحدادي) اضافة الى اللحن الموسيقي (السنكني) المأخوذ عن نوع من الموسيقيى الهندية .
أما (الصوت) وهو اللون الغنائي ذو الجذور العربية الذي يعود الى العصر العباسي فهو من أعم وأحب الألوان الغنائية للكويتيين .

عبدالله الفرج : ولد في الكويت عام 1836وغادرها الى الهند، وتأثر بالنغم والموسيقى الهندية وكتب ألحانا يظهر بها النغم الهندي بارزا، وهو يعتبر اول من عزف على العود أثناء تأديته الغناء كما انه أول من ابتكر (الصوت الحديث) وابتكار قوالب جديدة للفن الكويتي تختلف عن الفنون الهندية واليمنية .

عبدالله الفضالة : ولد عام 1900 تعلم قواعد الموسيقى الشرقية والغربية في الهند وبغداد، له انتاج غزير من الأغاني والألحان.

عبداللطيف الكويتي :عام 1904 وهو أول مغن كويتي تذاع أغانيه في محطات بغداد والقاهرة ودلهي.

محمود الكويتي : ولد عام 1904 بدأ حياته نهاما في سفن السفر وفي عام 1929 سجل أول أغنية له في بومباي بعنوان (قلت أوقفي لي وأرفعي البوشيه)

صالح الكويتي وداود الكويتي : يعتبران من الفنانين الكبار الذين برزوا في العقود الأولى من القرن العشرين تتلمذا على يد الفنان خالد البكر تلميذ عبدالله الفرج، وقد سافرا كثيراً الى العراق لتسجيل الأغاني ، ثم استقرا هناك عام 1927واسسا معهدا لتعليم العزف وأصول الموسيقى .
ومع افتتاح الاذاعة في الخمسينيات والتلفزيون في أوائل الستينيات ازداد الاهتمام بالفنون الموسيقية وظهرت مجموعة من الفنانين المطربين والملحنين الشباب الذين أثروا الساحة الفنية. وفي وقتنا المعاصر اهتمت الكويت بأصول تعليم الموسيقى فانشأت عام 1973 المعهد العالي للفنون الموسيقية .

الفنون التشكيلية :
نشأ الفن التشكيلي في الكويت في القرن التاسع عشر مع تفتح وبروز موهبة بعض الفنانين مثل عبدالله الفرج. وقد عرف عنه اشتغاله بالرسم والنحت فضلا عن براعته بالخط . وكذلك نبغ سامي محمد في فن النحت، حتى صار نحاتاً عالمياً.

وبرز الفنان أحمد محبوب العامر كصحفي ورسام نشر مقالات في مجلة البعثة ورسم غلاف المجلة أيضاً، واشتهر الفنان المطرب سعود الراشد برسم الوجوه ( البورتريه )، واشتهر بالرسوم الكاريكاتورية أحمد زكريا الأنصاري وأحمد النفيسي ، كما قام بتدريس الرسم الأستاذ سيد هاشم الحنيان ، والأستاذ محمد الفوزان.
ويعتبر معجب الدوسري هو أول فنان كويتي أتيحت له فرصة دراسة الفنون التشكيلية بصورة علمية منهجية، وتولي تدريس الرسم في المدرسة الشرقية عام 1943 . وقد أقام معرضه الأول في مدرسة المباركية باحتفال بمناسبة تخرجه . وفي عام 1945 سافر الى القاهرة والتحق بمعهد ” الفنون الزخرفية ” وفي عام 1952 سافر الى إنجلترا للدراسة في معهد الفنون في ليفربول . وبعد عودته زاول التدريس في مدرسة المباركية ثم ثانوية الشويخ ، وأسس ( جماعة الرسم ) من مجموعة من الطلبة وكان يوفر لهم الخامات والأدوات والألوان ، يقول عنه أحد تلاميذه أنه كان خصبا في عطائه الفني ويحلم بخلق حركة فنية متطورة في الكويت ، توفي عام 1956 بعمر 34 عاما .

kuwait-8

السينما في الكويت
كان الكويتيون على معرفة بالسينما من خلال أسفارهم التجارية إلى الدول التي كانت تتوافر فيها دور العرض ، مثل الهند وزنجبار وغيرها، ودخلت أول آلة عرض سينمائي الكويت عام 1936م. أما بالنسبة لإنشاء دور العرض ، فقد أنشأت شركة سينما الكويت ” سينما الشرقية” كأول دار للسينما في الكويت في عام 1954م ثم أنشأت بعد ذلك العديد من دور العرض ويبلغ عددها 16 دار عرض كما في إحصاء سنة 1999م ، جميعها ملك لشركة السينما الكويتية الوطنية.

الأفلام السينمائية في الكويت
يُذكر أن أول من اهتم بتصوير سفن الغوص على اللؤلؤ في الكويت هي السيدة “أم سعود ” زوجة الكولونيل “ديسكون” – أحد المعتمدين البريطانيين في الكويت، ويُعد محمد حسين قبازرد أول مخرج فيلم وثائقي كويتي طويل مع استعانته ببعض اللقطات الأرشيفية من شركة نفط الكويت.
وفي مطلع عام 1950م أنشأت وزارة التربية “دائرة المعارف آنذاك” قسما للسينما ، وخلال السنوات اللاحقة ، أنجز هذا القسم ما يقرب من 60 فيلما تعليميا بين عامي 1959-1961م كما قامت دائرة الشؤون الاجتماعية والعمل بإنتاج بعض الأفلام الثقافية عن تقاليد الزواج والغوص. وقامت وزارة الإعلام بإنشاء قسم للسينما وبعدها انتقلت مسؤولية الإنتاج السينمائي إليها. و قدم المخرج محمد السنعوسي فيلم ( العاصفة ) ثم قدم خالد الصديق فيلم ( الصقر ) ثم تبعه بفيلمه الشهير ( بس يا بحر ). وتوالى المخرجين السينمائيين في تشكيل الواقع السينمائي الكويتي منهم هاشم محمد وبدر المضف وعبدالله المحيلان وعبدالرحمن المسلم وعامر الزهير ، ومن جيل الشباب المخرج أحمد الخلف ووليد العوضي وعبدالله بوشهري .

مؤسسات ثقافية
نظرا للتطور الكبير على جميع الأصعدة فإن الكويت لم تألوا جهدا في انشاء ورعاية المؤسسات الثقافية التي ترفد المجتمع بالعقول المستنيرة، ومن أهم هذه المؤسسات :
1-جامعة الكويت تأسست عام 1966 .
2- الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب .
3- المعهد العالي للفنون المسرحية .
4- المعهد العالي للفنون للموسيقية .
5- المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب .
6-رابطة الأدباء .
7- مركز البحوث والدراسات الكويتية .
8- مؤسسة الكويت للتقدم العلمي .
9- معهد الكويت للأبحاث العلمية .
10- دار د. سعاد الصباح للنشر .
11- مؤسسة جائزة البابطين الشعرية .
12- نادي الكويت للسينما .